كاب أوريونطال.كوم :   بقلم الحسين أمزريني //
جميل جدا أن يخرج علينا رئيس مجلسنا البلدي ونائبنا البرلماني عن دائرة الناظور عبر موقع التواصل الإجتماعي االفيسبوك. لكن حبذا لو كانت تلك الخرجة مخصصة لاستقبال شكايات وأراء المواطنين أو ذلك المباشر الذي خرج به مأخرا من مدينة دوزلدورف الألمانية الذي فضل فيها دعوة أحد الأشخاص ليعد له فطورا بالبيض والزيت البلدي والخبز “إمندي”.
أو أن يخصص صفحة كذلك للتواصل مع المواطنين عبر المباشر للإجابة على بعض تساؤلات الساكنة وإمدادهم بكل مستجد عن مدينتهم التي باتت  تستقطب كل يوم المئات من المستثمرين في مادة السليسيون القادمين من مختلف المدن المغربية عبر القطار الذي ظننا أنه سيكون نعمة على المدينة والإقليم لكن مع الأسف تحول إلى نقمة لأنه حول المدينة إلى المستثمرين في مادة السيليسيون  بدل أن يستقله  مستثمرين حقيقيين من داخل وخارض الوطن ليكونوا قيمة مضافة في اقتصاد الإقليم و…. .
.
ربما سيقول قائلا أن ما قام به رئيس حضرية مدينتنا تدخل في إطار الحرية الشخصية،  لا ومليون ألف لا أيها السادة لسبب واحد فرئيس مجلسنا الحضري وممثلنا من بين الثلاثة الأخرين في قبة البرلمان ملك لنا جميعا وأي خطوة تحسب عليه كممثل للأمة وليس كشخصا عاديا .
ومع ذلك لا نستطيع أن نستبق الأحداث و نصدر أحكاما جاهزة على ذلك المباشر .
هل سرب لغاية في نفس يعقوب ؟ أو بأمر منه وبمحض إرادته ؟؟
فإذا كان ذلك بمحض إدارته فندعوه من هذا المنبر أن يكرر هذه الخرجات ألاف  المرات عبر المباشر لكن ليس من أجل البهرجة أو التهريج أو ما شابه ذلك .
بل لمناقشة وضع المدينة و الإجابة على  بعض تساؤلات المواطنين مثلا …..

وبالتالي ستتحول تلك الخرجة فأل خير على الساكنة لأن كما يقال رب صدفة خير من ألف ميعاد. وسيكون بذلك قد حذا حذو زميله رئيس جماعة أفسوا الذي خرج على المباشر يناقش مع الساكنة مشاكلهم وتقاسم معهم همومهم.
واللسيد الرئيس واسع النظر .
و شهية طيبة لرئيسنا بالبيض والزيت البلدي والخبز “إمندي”.