كاب اوريونطال .كوم

تعيش ساكنة مدينة أحفير بالجهة الشرقية هذه الايام حالة من الهلع بعد ان اعلن عن وفاة المسمى قيد حياته :العموري محمد موظف سابق

بإحدى المقاطعات التابعة لعمالة بركان بسببب اصابته بفيروس وبائي قاتل يرجح انه داء التهاب السحايا( المينانجيت ) وكان المرحوم قد اصيب بحمى وصداع شديدين عشية السبت 02 غشت الجاري مباشرة بعد عودته من شاطئ السعيدية نقل على اثرهما الى المستشفى المحلي ببركان الذي عجز عن اسعافه ليتم توجهه الى مستشفى الفاربي بوجدة حيث لفظ انفاسه الاخيرة في الساعات الاولى من صبيحة يوم الاحد :03 غشت الجاري … وقد علم من مصادر متطابقة ان بعثة طبية من مستشفى الفاربي بوجدة حلت بمدينة أحفير يوم الثلاثاء 05 غشت الحالي وقامت بزيارة لبيت الفقيد وحقنت عددا من افراد اسرته باللقاحات المناسبة … يشار الى ان سيدة من نفس العائلة ( ابو بكر شريفة)من قرية العثامنة بإقليم بركان دائما كانت قد اصيبت بنفس الاعراض اواخر رمضان الفارط ليعلن عن وفاتها ساعات بعد ذلك … ويطالب الرأي العام المحلي بإقليم بركان مصالح وزارة الصحة بإجراء الابحاث اللازمة في الموضوع واتخاذ كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون انتشار هذا الوباء القاتل خاصة وان الفترة الحالية تعرف اقبالا كبيرا للمواطنين على شاطئ السعيدية …