لقي فارس يبلغ من العمر 59 سنة حتفه بعد جولة من “التبوريدة” شارك فيها إلى جانب عدد من زملائه أمس الاثنين بدوار “لقياسة” ببني أدرار على بعد 20 كلم من مدينة وجدة.

مصاد من المدينة المتاخمة للحدود الجزائرية قالت بأن الفارس الذي كان يشارك في جولات “التبوريدة” في إطار تنشيط عرس أقامه أحد الأشخاص، أصيب عن طريق الخطأ بواسطة بارودة زميله على مستوى الرأس ما أدى الى وفاته على الفور، غير أن مصدر من المستشفى الجهوي الفارابي قال بأن الهالك سقط من على فرسه قبل أن يدهسه الفرس برجليه بقوة ما أدى إلى تكسير جمجمته الأمر الذي أفضى إلى وفاته بالمستشفى.

هذا وتحول العرس الذي شاركت فيه عدة “سربات” من الفرسان الى مأتم حقيقي، حيث انفض الجمع بعد ذيوع خبر وفاة الفارس المذكور الذي ينحدر من مدينة أحفير.