كاب اوريونطال.كوم //

انتهى أعضاء مجلس المستشارين من انتخاب رؤساء الفرق واللجان الدائمة إلى جانب أعضاء مكتب المجلس، وجرى اختيار عبد السلام اللبار رئيسا للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، وعبد العزيز بنعزوز رئيسا لفريق “الأصالة والمعاصرة”، ونبيل شيخي رئيسا لفريق “العدالة والتنمية”، وأمبارك السباعي رئيسا للفريق الحركي، ومحمد البكوري رئيسا لفريق “التجمع الوطني للأحرار”، وعبد الإله حفظي رئيسا لفريق الاتحاد العام لشركات المغرب، ومحمد علمي رئيسا للفريق الاشتراكي، وآمال العمري رئيسة لفريق الاتحاد المغربي للعمل، وإدريس الراضي رئيسا للفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي، وجرى انتخاب ثريا الحرش منسقة لمجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للعمل، وعبد اللطيف أعمو منسقا لمجموعة العمل التقدمي.

وفي ما يتعلق برؤساء اللجان الدائمة، انتخب عبد السلام بلقشور، عن فريق “الأصالة والمعاصرة”، رئيسا للجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، والعربي العرايشي، عن فريق الاتحاد العام لشركات المغرب، رئيسا للجنة الزراعة والقطاعات الإنتاجية، وعبد العلي حامي الدين، عن فريق “العدالة والتنمية”، رئيسا للجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية، ورحال المكاوي، عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، رئيسا للجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية، ومحمد الرزمة، عن فريق “التجمع الوطني للأحرار”، رئيسا للجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المغربية المحتلة، والمهدي عثمون، عن الفريق الحركي، رئيسا للجنة الداخلية والجماعات الترابية والبنيات الأساسية.

كما جرى انتخاب أعضاء مكتب مجلس المستشارين، وأسفرت عملية التصويت عن انتخاب محمد الأنصاري، عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، نائبًا لرئيس المجلس، وعبد الإله الحلوطي، عن فريق “العدالة والتنمية”، كنائب ثانِ، وحميد كوسكوس، عن الفريق الحركي، كنائب ثالث، وعبد القادر سلامة، عن فريق “التجمع الوطني للأحرار”، نائبًا رابعا، و نائلة مية التازي، عن فريق الاتحاد العام لشركات المغرب، نائبًا خامسا، كما انتخاب ثلاثة محاسبين هم العربي المحرشي، عن فريق “الأصالة والمعاصرة”، وعبد الوهاب بلفقيه، عن الفريق الاشتراكي، ورشيد المنياري، عن فريق الاتحاد المغربي للعمل، وثلاثة أمناء هم محمد عدال، عن الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي، وأحمد الخريف، عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، وأحمد التويزي، عن فريق “الأصالة والمعاصرة”.

نشر بالايتفاق مع الزميلة بوابة ازغنغان. نيت