تغطية:امين لكبير
في ليلة باردة من يوم السابع والعشرين من فبراير الجاري،احتضن منزل النائب الرابع لمجلس المستشارين ،المستشار عبد القادر سلامة،وتحت اصوات تساقط الثلج وصوت نغمات الرياح القوية،التقت وجوه كانت لها بصمات قوية في تاريخ المنطقة،بمناسبة حفل توقيع كتاب -اشراق الغروب- لابن بني بويفرور الاستاذ عبد الواحد خوجة وكتاب -العريس- للمناضل الشاعر صلاح الوديع.
المناسبة حضرتها وجوه سياسية وثقافية كعبد الرحمان اوشن والحسين الفهمي ومحمد بوجيدة والهدي الورتي وصلاح العبوضي،ورئيسي جماعة بوعرك وازغنغان،كما حضر حفل التوقيع افراد عائلة عبد الواحد خوجة،
كانت لحظة تقبيل الاديب عبد الواحد خوجة ليد استاذه حسن سحنون لحظة حميمية جدا وذات دلالات تربوية وانسانية تاثر بها الحضور خاصة حينما تم التذكير بظروف تلقي التعليم في بداية الستينات ،وكيف كان الكتاب الانيس الوحيد للطلبة رغم الفقر والخصاص المؤسساتي.
الاستاذ صلاح الوديع اعتبر احتضان منزل رجل الاعمال عبد القادر سلامة لنشاط ثقافي،هي اشارة قوية لرجال الاعمال بالحذو حذوه للدفع بعجلة التنمية الثقافية الى الامام،وقال لماذا تصبح فيلات ميسورينا الى صالونات ثقافية، صلاح الوديع لم يفوت الفرصة دون ان بلتفت الى المناضل الحسين الفهمي،حيث ابلغ الحضور بافضال الفهيمي على عائلة الوديع في فترة سنوات الرصاص والدور الذي قام في اطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب،
اللقاء الذ سيره البرلماني السابق عبد الرحمان اوشن عرف عدة مداخلات وشهادات من طرف الحضور توجت بحفل توقيع الكتابين، واخذ صور تذكارية مع الاديبين.
يذكر ان عبد القادر سلامة سبق له ان قام بمبادرات في مجال دعم العمل الثقافي،مثل استضافة اطر مهرجان سينما الذاكرة المشتركة ومجموعة من الانشطة