كاب أوريونطال.كوم : عبد الحميد البويفروري //
مافيا بالمستوصف المحلي بأزغنغان تمنع الأدوية على المواطنين الفقراء ليستفيد منها  لوبي آخر غير معلوم و
تعمد على تخزينها إلى حين مرور مدة صلاحيها  فحينها تقوم بالتخلص منها عبر حرقها في إحدى المناطق المجاورة لأزغنغان و من المتعارف عليه قانونا فإن فهذه الأدوية يمنع بيعها كونها  مكتوب عليها هذه العبارة “يمنع بيعها خاص بوزارة الصحة”، هذا دون أن نشير للآثار الوخيمة على البيئة و المياه الجوفية .

فما رأي وزير الصحة مما يحدث في مستوصف أوغنغان وما خفي كان أعظم ؟؟