كاب اوريونطال.كوم:طارق الشامي

كلف الفاعل الاقتصادي ابن مدينة الناظور السيد توفيق المخوخي بتشكيل المكتب الجديد لفريق الهلال الرياضي الناظور بعد أن صادق عليه جل من حضر الجمع العام لتجديد المكتب المسير للفريق ، و ذلك بالمركب السوسيوتربوي بالعراصي مساء أمس لاثنين 11 شتمبر الجاري  وسط حضور جموع من الرياضيين والفعاليات الجمعوية والمدنية،

وبعد قراءة التقريري الأدبي والمالي الذي صادق عليه الجميع تم اختيار توفيق المخوخي رئيسا للفريق المحلي باعتباره أحد الفاعلين الرياضيين والغيورين على الشأن الرياضي والثقافي بإقليم الناظور، ليتم تكليفه بتشكيل المكتب الذي سيسهر على تسيير فريق الهلال الرياضي الناظوري.

الفاعل الإعلامي و الرياضي عبد المنعم شوقي أكد ان الأجواء التي مرت فيها أشغال الجمع العام للهلال الرياضي الناظوري لكرة القدم كانت جيدة ، “فالأصداء طيبة والاتصالات التي تمت خارج الجمع العام وطيلة الأيام الأخيرة بدأت تعطي نتائجها المرجوة” -يضيف شوقي- .

و أكد شوقي – الرئيس السابق للفريق الاخضر-، ضمن تدوينة على حائط صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن الجمع العام وهو سيد نفسه انتخب رئيسا جديدا للفريق ،وعلى الجميع وخاصة الغيورين على الفريق أن يمدوا له يد المساعدة من أجل تسجيل انطلاقة موفقة للهلال ،وإقناع الأستاذ محمد الغافقي وعضو الجهة الشرقية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات والرئيس السابق لهذا النادي العريق بالعودة إلى دفة التسيير ، وأعتبره- شوقي- أكبر إنجاز يحققه من تواصل طيلة الأيام الأخيرة مع مجموعة من الغيورين على الفريق .

و علق عبد المنعم شوقي ضمن نفس التدوينة بالقول / “صفاء القلوب والنيات ، واستحضار مصلحة الفريق العريق ،ونبذ الخلافات الهامشية ، كلها عوامل ستساعد المسيرين الجدد على تدبير المرحلة وتحقيق طموحات الجماهير الهلالية ،فقط لا يجب أن نضيع مرة أخرى هذه الفرصة التاريخية” .

و من جانبه قال الصحفي و الفاعل الحقوقي بالناظور الحسين امزريني ان الظرفية الراهنة تستوجب ترك الخلافات جانبا يضيف : ” ما أحوج الفريق كذلك إلى تطعيم المكتب بمسيرين قدامى يشهد لهم التاريخ بتضحياتهم. الجسام في سبيل هذا الفريق االذي استطاع أن يصمد 61 سنة ” .

و قال امزريني “فالشاب الذي أنتخب كرئيس وهو السيد توفيق المخوخي له بعد النظر في مستقبل الفريق فيجب أن يشكر على جرأته لأن رئاسة الهلال في هذه الظرفية بالذات ا مغامرة لعدة أسباب ، بداية البطولة لا تفصلنا عنها إلا أسابيع معدودة وخارطة الطريق لازالت لم تسطر بعد .إشكالية اللاعبين الإكراهات المادية إيجاد مدرب كفئ ……. كلها عوامل قد تعيق مسيرة الفريق ولذا – يضيف امزريني – يجب التسريع بتكوين المكتب وتضافر جهود كل المكونات الرياضية كما يجب على المؤسسات المالية والاقتصادية التي تستثمر داخل الإقليم  الإنخراط بشكل جدي وفوري لمساعدة الفريق للخروج من عنق الزجاجة” .