كاب أوريونطال.كوم : أفنان .ح //

إبتليت بعض الجماعات التابعة ترابيا لإقليم الناظور بأشخاص إنتهازيين همهم الوحيد هو النفخ في أرصدتهم البنكية وتحويل كل بقعة خضراء الى جدران إسمنتية بطريقة أو بأخرى. نموذج اليوم من بلدية أزغنغان حيث حاول أحد أعضائها ” ح .ع ”  في عدة مناسبات تحويل مساحة أرضية تابعة لمصلحة المياه والغابات والتي توجد بمنطقة “أزرو همار” إلى تجزيئات سكنية ضدا على القانون لكن بعض المنتخبين ذوي الضمائر الحية  كانوا له بالمرصاد.

ومع ذلك لم يقف هذا الشخص عند حده بل تطاول على بقعة أرضية تعود ملكيتها للأملاك المخزنية التابعة لنفس البلدية  وحصل على ترخيص من طرف رئيسها  وتزامن ذلك مع إحتفال الشعب المغربي بفرحة تأهل المنتخب المغربي إلى مونديال روسيا.

 لكن السيد العامل على إقليم الناظور الذي نرفع له القبعة أجهض حلم الثنائي ، علما أن هذه البقعة كانت مخصصة لبناء متحف للشهيد الشريف محمد أمزيان


وبتحصيل حاصل عين لهذا المتحف بقعة أرضية بالمنطقة المسماة ب ” الميزان”
يقع كل هذا بعد خطاب جلالة الملك الذي ربط المسؤولية بالمحاسبة .
ألم يحن الوقت لإرسال لجنة خاصة لهذه الجماعة التي تغير مفهومهما من التحدي إلى عصيان خطب صاحب الجلالة ؟؟  .

وما خفي كان أعظم .

وللموضوع بقية .