كاب أوريونطال.كوم : عبد الحميد البويفروري //

جميل جدا ما اقدم عليه رئيس مجلس بلدية ازغنغان حيث امر المكلفين بالانارة العمومية بقطع التيار الكهربائي عن كل من يستغلها لاغراض شخصية ولو كانوا ينتمون لمجلسه الموقر لكن كان سيكون أجمل لو عمم ذلك على أعضاء مكتبه القاطنين بمحتلف الدوائر ببلدية ازغنغان كمثال للحصر
دائرة اسكاجن ، دائرة اثبوديديت دائرة اجوهرين .
لكن الطامة الكبرى ان السيد الرئيس الذي يكيل بمكيالين فور توصله بمكالمة هاتفية من طرف العضو المدعو “ح .ع ” يخبره بان التقني قطع عليه التيار الكهربائي الذي يستغله لغرضه الشخصي وما كان على السيد الرئيس إلا أن يوقف التقني عوض توبيخ العضو فهذا هو التجسيد الحفيقي للمقولة المغربية الشهيرة ” طاحت الصمعة علقو الحجام ”
وتحية عالية لتقني المكلف ايضا بالانارة العمومية الذي تضامن مع زميله واصبحت البلدية بدون تقنيين
وأصبحت بلدية أزغنغان منذ أن تنازل الأستاذ عبد القادر سلامة عن رئاستها بما يصطلح عليه محليا ب ” أرار نبوقيوع ” وما خفي كان أعظم