كاب أوريونطال.كوم : عبد الحميد البويفروري//

صدق من قال إذا كنت في المغرب فلا تستغرب . هذه المقولة الشهيرة  تقودنا للحديث عن  مستخدم باحدى الصيدليات ببلدية سلوان “ح.س” بعدما تم ضبطه من طرف الشركة الوطنية للكهرباء بفضيحة سرقة التيار الكهربائي لفائدة مطعما في ملكيته المتواجد بالناظور الجديد مقابل لمشروع أبرون  ، ورغم تدخل عدة شخصيات نافذة في الإقليم  للتوسط له لدى الشركة إلا أن الأطر التي نعتز بها كانوا له بالمرصاد، فما كان على السيد “ح.س” إلا أن يؤدي ذريعة قاربت ستة ملايين سنتيم .
فهذا الشخص الذي من الواجب ان يكون قدوة لمحاربة كل ما يضر بالصحة كونه يعي جيدا قيمتها  إلا أنه حول المطعم المذكور إلا مرتع لشيشا وأصبح قبلة لأصناف مختلفة  من البشر من كلا الجنسين رغم أن القانون المغربي يجرم هذا النوع من الممارسات .
وأمام هذا الخطر الذي يغزوا الناظور وسيقود شبابنا إلى الهاوية وإلى ما لا يحمد عقباه.
هل ستتحرك السلطات المعنية لمحاربة هذه الأفة التي تنخر المجتمع وتشكل خطرا على صحتنا وصحة أبنائنا ؟ أم أنها ستتخذ موقف المتفرج كون مالك المطعم يتبجح بعلاقاته التي كسبها  كما يتحدى الساكنة أنه لا أحد يستطيع أو سيتجرأ بحيازة تلك السموم التي تستعمل داخل مرأب المطعم نهارا جهارا .
علما أن الساكنة في صدد جمع التوقيعات ضمن عريضة إحتجاجية لتقديمها لمختلف المصالح .

وسنعود للموضوع في مراسلة قادمة للكشف عن الفضائح التي تقع داخل هذا المطعم بالأدلة الدامغة نهارا جهارا .